Le 9 janvier 2015 à 15h Rachid Nekkaz invite les Algérois à terminer ensemble les derniers 1,5 Kms de la marche pour le changement

Réponse de Rachid Nekkaz à la mise en garde du Général Major Gaid Salah chef d’état-major de l’ANP et vice-ministre de la Défense

général
Le Général Gaid Salah semble, entre autres, me mettre en garde au sujet de mes déclarations sur la nécessité d’élections présidentielles anticipées (2015) à cause de la santé très fragile du Président Abdelaziz Bouteflika.
http://www.elkhabar.com/ar/politique/436557.html
Salem, Azul,Voici ma réponse à la déclaration du Général Gaïd Salah au journal El Khabar (édition du 30 novembre):1) Légitimité du PrésidentJe n’ai jamais remis en question la légitimité du Président Bouteflika. Au contraire, j’ai été le seul homme politique de l’opposition à le féliciter lors de son élection, contre l’avis massif des jeunes Algériens. Et j’ai assumé.2) Président d’Honneur

J’ai été aussi le seul à proposer, lors de la campagne électorale, de créer le poste de Président d’Honneur destiné au Président Abdelaziz Bouteflika afin que son prestige reste intact après 3 mandats.

3) Le Président est gravement malade

Aujourd’hui, il est manifeste et évident à la fois pour le peuple algérien et pour la communauté internationale que l’état de santé du Président ne lui permet plus d’exercer honorablement et dignement la fonction de Président de la République. Depuis 12 mois, la communauté internationale ridiculise notre Président régulièrement, et cette situation est inacceptable.

Depuis son élection, aucun déplacement et aucun discours devant le peuple algérien n’ont été possible. Allah Ghaleb a3lih, il est gravement malade. Allah ishafih.

4) Appel à l’esprit de responsabilité

J’invite le Général Gaïd Salah à l’esprit de responsabilité et de bon sens devant le Peuple algérien et devant l’Histoire.

5) Honneurs de la République

Le Président Abdelaziz Bouteflika ne doit pas être la marionnette de qui que ce soit. Il a le droit à la dignité et aux honneurs de la République et du Peuple algérien.

6) Démission médicale du Président

Afin de garantir la stabilité et le respect de nos institutions et de notre constitution, le plus sage serait une démission médicale du Président Abdelaziz Bouteflika dans un délai de 90 jours pour préparer dans le calme des élections présidentielles anticipées. La réussite, que je salue, des récentes élections présidentielles tunisiennes devrait tous nous inspirer.

Cette démission médicale présente l’avantage au Président de se soigner dans le calme et la sérénité et de permettre à l’Algérie et au Peuple algérien de vivre une transition en douceur.

7) Mon Algérianité

Je n’autorise personne à remettre en cause ou en question mon algérianité. Je suis le seul Algérien qui ai renoncé à la nationalité française, acquise à ma naissance. Et je n’accepte pas que le Général Gaïd Salah sème le doute à ce sujet.

8) Protection des frontières et promotion des cadres compétents de l’armée.

J’invite le Général Gaïd Salah à associer les éléments de notre armée les plus compétents et les plus formés aux technologies militaires et aux nouvelles techniques de renseignements à la direction de l’armée algérienne.

En effet, comme il le déclare lui-même, nos frontières sont en grandes difficultés notamment sur le front tunisien et libyen.

Cette promotion des jeunes cadres aux responsabilités de notre armée permettrait une protection plus efficace de nos frontières.

Contact Alger (M. Lotfi : coordinateur) : 05 56 57 19 34

Cliquez ici SVP pour soutenir le principe d’élections présidentielles anticipées et une candidature en 2015 inshaAllah :

الرجاء اضغط هنا:
http://nekkaz-mjc.com/?page_id=210902

Barak Allahou fikoum

Rachid Nekkaz

———————————————-

يبدوا أن الفريق أحمد قايد صالح ِوَغَيرِه، يحذرني حول تصريحاتي على ضرورة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة (2015) بسبب الصحية الهشة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.سلام، أزول،ها هو ردي على التصريح الدي قام به الفريق أحمد قايد صالح لصحيفة الخبر (الطبعة 30 نوفمبر):

1) شرعية الرئيس
لم أشكك أبدا في شرعية الرئيس بوتفليقة. على العكس من ذلك، كنت الرجل السياسي الوحيد من المعارضة لتهنئته على انتخابه، ضد وجهات نظر هائلة من الشباب الجزائري. وأنا أتحمل.

) الرئيس الشرفي 2
وكنت أيضا الوحيد الدي اقترح، خلال الحملة الانتخابية إنشاء منصب رئيس الشرفي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة لتبقى هيبته سليمة بعد ثلاث عهدات.

3) رئيس الجمهورية بمرض خطير
اليوم، انه ظاهر وواضح في نفس الوقت على كل الشعب الجزائري والمجتمع الدولي أن الحالة الصحية للرئيس لا تسمح له بممارسة بشرف وكرامة منصب رئيس الجمهورية. مند 12 شهرا والمجتمع الدولي يسخر برئيسنا وهذا أمر غير مقبول.
منذ انتخابه، لم يكن هناك تحركة ولا خطاب للشعب الجزائري ممكن. الله غالب. انه بمرض خطير. الله يشفيه.

4) دعوة لروح المسؤولية
أدعو الفريق أحمد قايد صالح لروح المسؤولية والمنطق السليم أمام الشعب الجزائري وأمام التاريخ.

5) شرف الجمهورية
يجب أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لن يكون دمية في يد أي شخص. لديه الحق في الكرامة والتكريم من طرف الجمهورية والشعب الجزائري.

6) الاستقالة الطبية من الرئيس
لضمان الاستقرار واحترام مؤسساتنا ودستورنا، فإن السبيل الأكثر حكمة أن تكون هناك استقالة الطبية من الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في فترة 90 يوما لإعداد انتخابات رئاسية مبكرة هادئة.
النجاح، الدي أحيه، للانتخابات الرئاسية التونسية الأخيرة. يجب أن يكون إلهام لنا جميعا.

7) جزائريتي
أنا لا أسمح لأحد أن يشكك في جزائريتي. أنا الجزائري الوحيد الذي تخلى عن الجنسية الفرنسية المكتسبة عند الولادة. وأنا لا أقبل أنالفريق أحمد قايد صالح يزرع الشك حول هدا الموضوع.

8) حماية الحدود وتعزيز الكوادر الشابة لجيشنا
أدعو الفريق أحمد قايد صالح لإشراك عناصر جيشنا الأكثر كفاءة والأكثر مدربين في مجال التكنولوجيا العسكرية وتكنولوجيات الاستعلامات الجديدة في إدارة الجيش الجزائري.
في الواقع، كما يقول هو نفسه، حدودنا هي في صعوبات كبيرة ﻻ سيَّما الجبهة التونسية والليبية.
ان تعزيز الكوادر الشابة لمسؤوليات في جيشنا سوف تسمح حماية أكثر فعالية لحدودنا.

اتصل في الجزائر العاصمة: (السيد لطفي: منسق) 34 19 57 56 05
الرجاء الضغط هنا لتقديم دعمكم في نظر انتخابات رئاسية مقبلة مسبقة.
http://nekkaz-mjc.com/?page_id=210902

باراك الله فيكم

رشيد نقاز

———————————————-

———————————————

Après la 4ème arrestation et 4ème libération de Rachid Nekkaz, la marche continue

المسيرة السلمية من أجل التغير السلمي في الجزائر الاعتقال الثالث والافراج الثالث في مدة 17 يوما ل رشيد نكاز ورفاقه التسع,Marche pour un changement pacifique : 3ème arrestation et 3ème libération en 17 jours pour Rachid Nekkaz et ses 9 compagnons.

Marche pour un changement pacifique : 3ème arrestation et 3ème libération en 17 jours pour Rachid Nekkaz et ses 9 compagnons.

Je parlerai de ces arrestations demain matin lors de l’émission Kahwa wa Journal sur Ennahar TV demain matin vers 8h du matin inshaAllah.

Salem, Azul,

Une pause dans mon village à Ain Merane (W. Chlef) avant de repartir à Alger demain matin.

Après 16 heures éprouvantes de garde à vue sans raison à l’entrée d’El Hamiz (Alger), Rachid Nekkaz et ses 9 compagnons ont été libérés dans la nuit.

Les conditions de garde à vue ont été fatiguantes et exceptionnellement chaleureuses mais la décision politique de nous arrêter, totalement arbitraire, couvre de déshonneur la démocratie algérienne et certains détenteurs actuels du pouvoir en Algérie.

Après avoir visité les 48 Wilayas du pays durant ces 18 derniers mois sans aucune difficulté ni avec la population, ni avec les forces de sécurité ou de renseignements, tout a basculé depuis les manifestations des policiers devant le Palais el Mouradia (Alger) quelques jours avant le lancement de la marche pacifique à Khenchela le 1er novembre dernier.

A-t-on assisté, sans que nous le sachions, à un changement des détenteurs réels du pouvoir politique en Algérie ?

Ou y aurait-il de l’anxiété au plus haut niveau de l’Etat à l’idée de voir des Algériens marcher sur les routes du pays ?

C’est inquiétant!

Je pose la question car  » cette poussée d’arbitraire  » en ce 60ème anniversaire du déclenchement de la révolution de 1954 est de mauvais augure pour les libertés fondamentales en Algérie.

Malgré tout, la marche continue…car je me suis engagé à aller jusqu’au bout de cette marche de 669 kms à pieds. Et personne ne m’empêchera d’honorer cette promesse. C’est un principe.

SEUL

Je serai SEUL ce dimanche 30 novembre à 10 h au Rendez-vous (El Hamiz) pour finir cette marche pour un changement pacifique en Algérie.

Je serai aussi SEUL à l’arrivée estimée à la Grande Poste vers 17h pour allumer la flamme de l’espoir pour un avenir meilleur aux jeunes Algériens inshaAllah.

Pétition

Mille mercis à celles et ceux qui ont signé cette pétition pour notre libération en Algérie et dans le Monde entier.

Cela m’a beaucoup touché.

Merci aussi à celles et ceux qui sont venus à la Grande Poste hier à 17h et qui ont été embêtées par les forces de l’ordre pour quitter les lieux.

Merci aussi aux avocats algériens qui défendent les Droits de l’Homme et qui ont été à nos côtés.

Mais…

Le combat pacifique continue pour éveiller la conscience citoyenne des jeunes Algériens et pour encourager les détenteurs du pouvoir à respecter les libertés publiques en Algérie.

Barak Allahou fikoum.

Rachid Nekkaz

Cliquez ici SVP pour soutenir notre parti de la Jeunesse et du Changement :

الرجاء اضغط هنا:
http://nekkaz-mjc.com/?page_id=210902

Chokran/Tanmirth

——————————–

المسيرة السلمية من أجل التغير السلمي في الجزائر

الاعتقال الثالث والافراج الثالث في مدة 17 يوما ل رشيد نكاز ورفاقه التسع.

سأتحدث عن هذه الاعتقالات صباح الغد في حصة قهوة جرنال لقناة النهار على الساعة 8.00

سلام، أزول

استراحة في قريتي في عين مران (ولاية شلف) قبل أن تعود إلى الجزائر صباح الغد.

بعد 16 ساعة شاقة في الحجز بدون أي سبب على مدخل الحميز (ولاية الجزائر)، تم إطلاق سراح رشيد نكاز ورفاقه التسع في الليل.

كانت ظروف الاحتجاز متعبة و دافئة بشكل استثنائي ولكن القرار السياسي لوقفنا، تعسفي تماما، ويغطي بالعار الديمقراطية الجزائرية وبعض أصحاب السلطة الحالية في الجزائر.

بعد زيارة 48 ولاية من البلاد خلال ال 18 شهرا الماضية دون أي صعوبة مع الشعب أو مع قوات الأمن أو المخابرات، كل شيء تغير منذ الاحتجاجات الشرطة أمام قصر المرادية (الجزائر العاصمة)، قبل أيام من إطلاق مسيرة سلمية في خنشلة في 1 نوفمبر.

هل حضرنا بدون علما على، تغير على مستوى أصحاب السلطة الحقيقين في الجزائر؟

أو يوجد قلق على أعلى مستوى الدولة لفكرة رؤية جزائريين يمشون على طرق البلاد؟

هذا أمر مقلق.

أطرح هذا السؤال لأن « هذا دفع التعسفي » في الذكرى ال 60 لاندلاع الثورة المباركة عام 1954، فال مشؤوم على الحريات الأساسية في الجزائر.
ومع ذلك، فإن المسيرة مستمرة … لأنني ملتزم أن أذهب حتى نهاية هذه المسيرة 669 كيلومترا سيرا على الأقدام. ولا أحد سوف سيوقفني لوفاء بهذا الوعد.
هذا مبدأ.

سوف أكون بمفردي هدا الأحد 30 نوفمبر 2014 على الساعة 10 (الحميز) لإتمام المسيرة من أجل التغير السلمي في الجزائر.

كما سأكون أيضا بمفردي أثناء الوصول في ساحة البريد المركزي (ولاية الجزائر) المقدر على الساعة 17 لإشعال جذوة الأمل من أجل مستقبل أفضل للشباب الجزائريين إن شاء الله.

عريضة

شكرا جزيلا لأولئك الذين وقعوا على عريضة من أجل إطلاق سراحنا في الجزائر وفي جميع أنحاء العالم.
لقد تأثرت كثيرا.

وشكرا لأولئك الذين جاؤوا إلى البريد المركزي على الساعة 17 واللدين تمت مضايقاتهم من طرف قوات الأمن لا جبارهم لمغادرة المكان.

شكرا للمحامين الجزائريين الذين يدافعون عن حقوق الإنسان، واللدين كانوا معنا.

لكن…

النضال السلمي يستمر لرفع وعي المواطنة للشباب الجزائريين وتشجيع من هم في السلطة إلى احترام الحريات المدنية في الجزائر.

باراك الله فيكم

رشيد نكاز
الرجاء الضغط هنا لدعم حزبنا الشباب والتغيير

SOUTENIR RACHID NEKKAZ POUR LA PRESIDENTIELLE

Rachid Nekkaz arrêté par la police à Alger.

tsa logo

nekkar caricature

le 28 novembre 2014 à 18 h 18 min – Hader Guenanfa.

Rachid Nekkaz, ex-candidat à la candidature à l’élection présidentielle d’avril 2014, a été arrêté, ce vendredi 28 novembre, par la police à l’est d’Alger, a-t-on appris de sources concordantes. Rachid Nekkaz a entamé, le 1er novembre dernier, une marche « pacifique ». Celle-ci devant se terminer par un rassemblement devant la Grande Poste à Alger.

Son action a trois objectifs. Il s’agit notamment de « démontrer qu’il est possible de mettre en place un changement pacifique » et « montrer à la jeunesse algérienne que rien de positif ne peut arriver sans efforts », a-t-il expliqué dans un entretien à TSA.

Rachid Nekkaz a déjà été arrêté par la police dans la commune de Seddouk à Béjaïa, le 13 novembre, pour « provocation d’attroupement ». Le 15 novembre, il a été relâché et placé sous contrôle judiciaire pour « incitation à attroupement ».

Appel pacifique pour demander la libération immédiate des 9 jeunes et de Rachid Nekkaz.

small_logo

nekkaz prison

أوقفت مصالح الأمن لباب الزوار بالجزائر العاصمة، الجمعة، المترشح المفترض السابق لرئاسيات أفريل 2014 رشيد نكاز ومنعته من إكمال الشطر الأخير لمسيرته نحو مقر البريد المركزي بالعاصمة.

وقال نكاز على صفحته الرسمية بموقع « فيسبوك » إنه يتواجد حاليا بمقر الأمن بباب الزوار منذ الساعة السابعة والنصف صباحا بعد توقيفه رفقة 10 من مرافقيه إثر المسيرة التي قادها صباحا من الرويبة إلى ساحة البريد المركزي بوسط العاصمة الجزائر.

وقد نشر نكاز صورة له وهو داخل مكتب الشرطة بباب الزوار.

وكان رشيد نكاز يريد أن ينظم وقفة سلمية بالبريد المركزي. بعد مسيرة 653 كلم قطعها من خنشلة إلى الجزائر العاصمة من أجل تحقيق ما يسميه « التغيير السلمي ».

وأوضح رشيد نكاز أنه برفقة 10 شباب جزائريين من ولايات الجلفة، الأغواط، تبسة، قالمة، خنشلة، الجزائر العاصمة، الشلف، وبومرداس تم إيقافهم بمحافظة الشرطة لباب الزوار.

ووصف الأجواء داخل مقر الشرطة بـ »الحارة » برفقة عناصر الشرطة.

وأضاف أن هذه المرة تعد الثالثة بعد توقيفه في بني ورتيلان بولاية سطيف في 11 نوفمبر وصدوق ببجاية يوم 13 نوفمبر الجاري.

وقال رشيد نكاز إن سبب توقيفه مع مرافقيه « سياسي » وليس لدواعي أمنية.

أصر على تنفيذ الهدف الذي نظم من أجله المسيرة التي امتدت على مسافة 669 كلم وهو الوصول إلى البريد المركزي في حدود الساعة الخامسة مساء من يوم 28 نوفمبر.

وكان رشيد نكاز قد انطلق صباح الجمعة، في حدود الساعة السادسة، في مسيرة من الرويبة نحو مقر البريد المركزي بالجزائر العاصمة على مسافة 25 كلم، حيث سيتم مسيرته بـ »إشعال الشموع أو ضوء الهاتف وإحضار العلم الجزائري لإشعال شعلة التغيير السلمي في الجزائر بعد 669 كم مشيا على الأقدام عبرت 9 ولايات » حسب ما ذكر نكاز في وقت سابق.

وفي 13 نوفمبر الجاري قرر قاضي التحقيق لدى محكمة أقبو ببجاية، وضع رشيد نكاز، وأربعة من رفاقه، تحت الرقابة القضائية، وذلك إثر اتهامهم من قبل النائب العام بـ »التجمهر غير الشرعي والتحريض على التظاهر ».

جاء ذلك بعد أيام من إيقاف أجهزة أمن دائرة صدوق بإجراء توقيف رشيد نكاز، خلال تبادله الحديث مع المواطنين. ورغم حكم العدالة، فإن رشيد نكاز أبدى تصميماً صارماً على تنظيم المسيرة التي دعا إليها ليوم 28 نوفمبر القادم بالعاصمة.

وقد حظي نكاز بدعم ومساندة رابطة حقوق الإنسان ببجاية التي عينت له محاميين إلى جانب أربعة محامين قدموا من العاصمة لحضور المحاكمة، وهو ما جعل نكاز يواصل الدعوة لتنظيم المسيرة السلمية.

Rassemblement silencieux MAINTENU à la Grande Poste à 17h aujourd’hui, avec ou sans Rachid nekkaz

نكاز في تجمع شعبي بالعاصمة غدا لحث الشباب على التغيير

logo 2710

images_500760496

نكاز في تجمع شعبي بالعاصمة غدا لحث الشباب على التغيير

يرتقب أن ينشط يوم غد الجمعة، الناشط السياسي رشيد نكاز، تجمعا شعبيا بالعاصمة، لتدوين مطلب التغيير الذي قال بأن النظام الحالي رهنه ورهن من خلاله مستقبل الجزائر والجزائريين، حيث تنتهي غدا مسيرة التغيير التي انطلقت يوم الفاتح من شهر نوفمبر الجاري من مدينة خنشلة بالعاصمة لتكون آخر محطة يقف فيها نكاز مع الباحثين عن « التغيير » وفق أجندة عمل نكاز، وبالرغم من الجرأة التي قام بها » المترشح المفترض للاستحقاق الرئاسي الفارط »، في تنظيم مسيرة على الأقدام على مسافة 600 كلم، إلا أنها طرحت العديد من التساؤلات حول خلفيات وتداعيات ودلالات هذه المسيرة التي يدعو إليها نكاز لتكون في قلب العاصمة، وبالرغم من حالة الترقب حول حقيقة هذه المسيرة والأطراف التي سوف تشارك فيها، إلا أن مصالح الأمن المختصة وضعت مخططا أمنيا محكما لاحتواء الوضع حيث سيتم الشروع اليوم في تطبيقه.

وكان نكاز قد طلب في أكتوبر الفارط من خلال صفحته الرسمية على شبكة التواصل الاجتماعي من الشباب أن ينضمّوا إلى مسيرة « التغيير »، لكنه لم يحصُد سوى عدد قليل من المتطوعين الذين قدروا بستة أشخاص، شاركوا معه في مسيرته عبر ولايات الوطن، جال من خلالها في كل من ولاية خنشلة وباتنة وأم البواقي وميلة وقسنطينة وسطيف وبجاية والبويرة وبومرداس والعاصمة التي سوف ينشط فيها أكبر وقفة احتجاجية في الجزائر أو هكذا يريد، ولحدّ الساعة لا تظهر أي بوادر من الشباب في المشاركة في هذه الوقفة التي تتهيأ قوات الأمن بولاية العاصمة، لاحتوائها على اعتبار أنها وقفة غير مرخص لها، إلا أن نكاز الذي نشط تجمعا شعبيا ضخما بالعاصمة بعد طهور نتائج الاستحقاق الرئاسي السابق الذي لم ينجح في الوصول إليه والمشاركة فيه، دفع بالمصالح الأمنية لتوقع التحاق المئات من الشباب بهذه الوقفة التي سوف تكون ساحة البريد المركزي مسرحا لها. بعض الاطراف السياسية قرأت حراك هذا الأخير، تسويق انتخابي ليس إلا، على اعتبار أن أطراف عديدة أجنبية أشارت في الفترة القليلة الماضية إلا أن التغيير في الجزائر قد آن أوانه، وستكون سنة 2015 مسرحا له، وربما هو الأمر الذي دفع بهذا الأخير إلى الاسراع في كسب تأييد شعبي له، بينما رأت أطراف أخرى بأن ما يقوم به نكاز مرتبط بمشروعه السياسي الذي يريد تأسيسه لممارسته ضمن إطار رسمي والمتمثل في تأسيس حزب يكون قوة وسند له في المستقبل، وبين هذه الأطروحات يتفق الجميع على أن حراك هذا الأخير « غير بريء » على اعتباره حراكا يتزامن مع ارتفاع الضغوطات الدولية على الجزائر لمطالبتها بالتغيير في المواقف والخيارات سواء ما تعلق بالسياسة الداخلية أو الخارجية لها، حيث تستغل الكثير من الأوساط الأجنبية مثل هذه المبادرات لإرغام الجزائر على تغيير مواقفها، طالما أن كل طرف من هذه الأطراف يحاول اليوم أن يؤسس لمفهوم التغيير وفق إملاءات المصالح الضيقة لهؤلاء.

خولة. ب

جزائري يمشي 669 كيلومتراً من أجل الشباب, رشيد نكاز

logo 11

454802560gjy9yaix

جزائري يمشي 669 كيلومتراً من أجل الشباب
الإثنين, 24 نوفمبر 2014 20:22 الجزائر
رشيد نكاز في واحدة من رحلاتة

يحاول رشيد نكاز في مسيرة الـ 669 كيلومتراً أن يكسب قلوب الجزائريين، شعاره «الشباب أولاً وأخيراً». هي خطوات بدأها الناشط السياسي في رحلة جديدة لممارسة السياسة وفي شكل مغاير تماماً لما يعرفه الجزائريون عن طرق الترويج السياسي.

 

«مسيرة التغيير السلمي مشياً على الاقدام» هي الاسم الذي أطلقه رشيد نكاز مرشح الانتخابات الرئاسية الجزائرية الأخيرة التي أجريت في نيسان (أبريل) 2014 على رحلته عبر أكثر من 15 محافظة جزائرية. ويهدف نكاز من خلالها رحلته الى الاقتراب من شبان القرى والمدن في الجزائر العميقة «ليشحذ هممهم ويبعث في نفوسهم الأمل والاستماع إلى انشغالاتهم»، كما قال.

 

وأوضح نكاز لـ «الحياة» أن «من واجب أي سياسي أن يستمع الى جمهوره من الفم إلى الأذن، وهو ما يفعله في لقاءاته عبر مدن جزائرية يتنقل بينها مشياً على الأقدام على ان يصل الى مدينة القبة في العاصمة الجزائرية في 28 من تشرين الثاني الجاري.

 

مسيرة بدأت من جبال الأوراس

 

فشل نكاز في الوصول إلى قصر الرئاسة الجزائرية في المرادية في الانتخابات الماضية، إلا أن فشله لم يوقفه عن رؤيته لمواصلة مسيرة السياسة على رغم أنه لم يتلق بعد اعتماد حزبه «حركة الشباب والتغيير» لدى وزارة الداخلية، لكنه فكر في طريقة تمكنه من كسب قلوب الجزائريين. وقال: «مهمتي هي إقناع الشباب بالتغير السلمي والهادئ من دون اللجوء إلى العنف، وإقناع الملايين من الشباب الجزائري الذين أحبطت معنوياتهم وخصوصاً طلاب الجامعات والمعاهد العليا الذين يلهثون وراء وظيفة لكن من دون أفق». وأضاف أن فكرة المشي للقاء مختلف شرائح المجتمع الجزائري، نابعة مما وصفه بـ «الألم الاجتماعي» الذي لمسه خلال حملته الانتخابية قبل رئاسيات 2014. وأضاف نكاز: «أحاول إيجاد وصفة بإمكانها إخراج الشباب من الظلمة إلى النور»، مشدداً على أنه يحاول «ممارسة السياسة في الواقع وليس في الصالونات والغرف المغلقة وبالخطابات الجياشة».

 

وانطلاقاً من مناطق نائية في ولاية خنشلة شرق العاصمة الجزائرية زار نكاز العائلات الفقيرة وناقش الطلبة والشباب وفتح نافذة على اهتماماتهم وانشغالاتهم وماذا يريدون من منتخبيهم ومسؤوليهم وأودع عندهم رسائل مفادها أن «الجزائر بأمان وتطمح للسلم والمصالحة» حسبما قال أحد شباب مدينة بوحامة في ولاية خنشلة.

 

رسالة نكاز التي تحمل عنوان «الأمن والأمان والاستقرار» بلورها من خلال مبيته في العراء من دون خوف وتنقله من منطقة إلى قرية إلى حي شعبي مروراً بمقهى يتبادل فيه أطراف الحديث مع الشباب.

 

وحظي نكاز باستقبال شعبي من الشباب والكهول في مختلف المناطق التي زارها ونال احترام المواطنين في مختلف المناطق، بل وأكثر من ذلك استطاع أن يجمع الآلاف من محبيه من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

 

ويرى الأستاذ في علم الاجتماع السياسي محمد عاقبي أن الطريقة التي انتهجها رشيد نكاز هي نوع من التواصل السياسي بين الساسة والمواطنين لإقناعهم ببرنامجه السياسي، خصوصاً إن كان له طموح متجدد لخوض الانتخابات في كل مرة.

 

وقال عاقبي لـ «الحياة» إن نكاز «يتوجه من خلال مسيرة التغيير السلمي إلى الغالبية الصامتة من الشباب الذين عزفوا عن برامج السياسيين خلال كل استحقاق سياسي، وهو يريد طرح أفكاره بطريقة لافتة للانتباه وبوسائل بسيطة تقربه من المواطنين وبخاصة شريحة الشباب».

 

هي خطوة غير مسبوقة لا شك، وتعتبر في نظر كثيرين القشة التي ستنقذهم إذ وجدوا سياسياً يدافع عن مواقفهم وآرائهم من خارج الصالونات المغلقة. ولكن في المقابل يرى الشاب السعيد غمري في أن «مسيرة التغيير وسيلة لجلب الأنظار بعدما فشل نكاز في اعتلاء كرسي الرئاسة».

 

لكن اللافـــت للانتباه أن نكاز استطاع أن يجمع أكثر من مليون معجب على مواقع التواصل الاجتماعي ولقي تضامناً كبيراً من قبل المحبين في المدن التي زارها على رغم تحفظ السلطات المحلية عن خطوته.

 

نقلا عن الحياة

فتيحة زماموش

Interview de 29 minutes de Rachid Nekkaz sur El Djazaïria TV hier à 22h

Interview de Rachid Nekkaz à El Khabar (KBC):

Arrivée à ROUIBA (16). Marche de 669 kms pour le changement pacifique le 20 novembre 2014

Libérés la marche continue. Marche pour le changement pacifique le 16 novembre 2014.

Arrestation à SEDDOUK (06) et emprisonnement jusqu’à présentation devant le procureur d’AKBOU. Marche pour le changement pacifiquement le 13 novembre 2014

page 60
Photo du 13/ 11/2014 au commissariat de SEDDOUK (06)
Emprisonnés à Seddouk (W. Bejaïa) : nous avons été accueillis dans la ville par le commissaire de police qui nous a mis immédiatement en état d’arrestation devant la population en plein centre-ville.PrisonniersNous sommes emprisonnés jusqu’à samedi au moins, où nous devrons rencontrer le procureur d’Akbou.Pourquoi ?Car j’expliquais à une personne en voiture les objectifs de cette marche pacifique jusqu’à Alger (Grande Poste) le 28 novembre à 17h inshaAllah.Après 13 jours de marche continue et plus de 400 kms de marche, il semblerait que certaines autorités cherchent à nous dissuader d’aller jusqu’au bout.Détermination

Quels que soient les obstacles, personne ne nous empêchera d’aller jusqu’au bout de cette marche pour un Changement pacifique en Algérie à l’occasion du soixantième anniversaire du déclenchement de la révolution du 1er novembre 1954.

بارك الله فيكم

رشيد نكاز
نقوم بمسيرة للتغيير السلمي من خنشلة نحو الجزائر العاصمة ،من الفاتح إلى 28 نوفمبر إن شاء الل

الجزائر,ساحة البريد المركزي

اضرب موعدا للذين و للواتي لم يستطيعوا الانضمام الى مسيرتي و اللذين يريدون تغييرا سلميا, ادعوكم الى المجيء الى الجزائر العاصمة ) ساحة البريد المركزي ( يوم الجمعة 28 نوفمبر على الساعة الخامسة مساءا 17:00 مع احضار شمعة او اضواء هواتفكم النقالة, ان شاء الله.

Alger (Grande Poste) le 28 novembre à 17h

Je donne Rendez-Vous à celles et ceux qui ne peuvent pas marcher avec nous et qui veulent un Changement pacifique, à venir à ALGER (Grande Poste) le vendredi 28 novembre à 17h avec une bougie ou la lumière de vos téléphones portables et un drapeau algérien inshaAllah
http://nekkaz-mjc.com/? page_id=211378