نكّاز: محيط الرئيس يريد فرض خليفة لبوتفليقة عبر تعديل الدستور

small_logo

nekkaz balcon paris

جدّد المترشح المقصى من رئاسيات أفريل 2014، رشيد نكّاز، هجومه على الرئيس بوتفليقة، وقال في مساهمة على صفحته في « فايسبوك »، السبت، إن الجزائريين لا يزالون يسجّلون غياب الرئيس بوتفليقة على الساحتين الوطنية والدولية بسبب وضعه الصحي الحرج.

وقال نكّاز إن « الزيارات الاستشفائية العديدة، التي يؤديها بوتفليقة شكلت عامل لااستقرار شلّ مؤسسات الدولة وجعل الحكومة تعمل في جو من الفوضى ».

وعاود نكّاز الدعوة إلى انتخابات رئاسيات مسبقة في 2015، فقال « من أجل انتقال سياسي سلس وديمقراطي، ومن أجل تفادي الوقوع في وضع سياسي يشبه ذلك الذي عرفته البلاد في بداية العام 1991، أقترح إقامة انتخابات رئاسيات مسبقة في 2015 ».

وهاجم نكّاز مراجعة الدستور، وقال إن هذه المبادرة « وليدة محيط الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من أجل فرض خليفة له »، دون أن يكشف من هو هذا الخليفة »، وقدّر أن ما يجري « خطأ سياسي »، وأضاف « تغيير من هذا القبيل (يقصد مراجعة الدستور)، يستلزم استشارة واسعة تكون نتيجة نقاش في المجتمع أو عبر استفتاء شعبي »، وقال إن هذا الاستفتاء غير مستعجل الآن وبالإمكان إرجاء تعديل الدستور إلى وقت لاحق.

وأفاد نكّاز أن عموم الشعب الجزائري يأمل في تغيير سياسي سلمي وأن « انتخابات مباشرة في 2015 لاختيار رئيس جمهورية جديد للجزائر ستكون كافية للاستجابة لما ينتظره الشعب ».

وجدّد نكّاز دعوة الشباب والشعب لأن يوقّعوا على العريضة التي تدعو لتنظيم رئاسيات مسبقة، وقد بلغ مجموع الموقّعين 2634 منذ طرحها على الجمهور في السادس ديسمبر الجاري.

وكان نكّاز أطلق مبادرة مسيرة التغيير السلمي » في الفاتح نوفمبر الفارط، وقطع مسافة 669 كلم مشيا على الأقداام من خنشلة إلى العاصمة، وتعرّض للاعتقال أربع مرات خلال المسيرة التي جابت 9 ولايات من شرق البلاد إلى العاصمة

http://politics.echoroukonline.com/articles/198713.html.

نائبة فرنسية تسعى لسجن نكّاز ثلاث سنوات بسبب النّقاب

small_logo
-

تسعى نائبة فرنسية عن الاتحاد من أجل الحركة الشعبية إلى سجن المترشح المقصى من الرئاسيات الجزائرية السابقة رشيد نكّاز، بسب استمراره في دفع الغرامات عن المسلمات اللواتي يرفضن نزع النقاب في فرنسا.

أفادت يومية « لوفيغارو » الفرنسية المقربة من وزارة الدفاع، الأربعاء، أن النائبة فاليري بيكريس أودعت مقترح قانون لمنع نكّاز من دفع الغرامات عن المنقّبات وسجنه ثلاث سنوات وتغريمه مبلغ 100 ألف أورو واتهامه بعرقلة قانون منع ارتداء النقاب بطريقة حضارية وعلى الملأ.

وقالت « لوفيغارو » إن النائبة في حزب الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، والتي تمثل منطقة الإفيلن، أودعت مشروع القانون، الذي يجرّم نكّاز، في 27 نوفمبر الفارط، وهذا بغية تدعيم قانون منع ارتداء الحجاب الذي صادقت عليه الجمعية الفرنسية (البرلمان) العام 2011.

ويقول مشروع القانون المقترح إنه لا يجوز لطرف ثالث أن يتدخّل لدفع الغرامة عن المنقّبات اللاتي ينطبق عليهنّ قانون منع ارتداء النقاب، كما يُلزم المُخالِفات بتسديد الغرامات عن أنفسن.

وقالت فيليري بيكريس « رشيد نكاز، وفي استفزاز مقصود، يدفع كل صباح أربعاء، الغرامة عن منقّبة تقيم في مقاطعتي الإدارية، وبالتالي فإنه يجمّد القانون المتعلق بهذه المسألة ».

وبحسب الصحيفة فإن نكّاز دفع حتى الآن مستحقات 878 غرامة في فرنسا، وبلغ مجموع ما دفعه 198000 ألف أورو، أما في بلجيكا حيث يوجد قانون مشابه للقانون الفرنسي، فدفع نكاز 123 ألف أورو

Femmes portant le niqab : bras de fer entre Valérie Pécresse et Rachid Nekkaz

logo figaro.fr

-

En déposant une proposition de loi, la députée UMP veut contrer les actions de cet ancien candidat à la primaire du PS, qui paie les amendes des contrevenantes à la loi «anti-burqa» à leur place.

Le bras de fer se tend entre Valérie Pécresse, députée (UMP) des Yvelines, et Rachid Nekkaz, «l’homme qui paie les amendes des femmes en niqab». Alors que l’élue a déposé une proposition de loi le 27 novembre pour renforcer la loi de 2011 dite «anti-burqa» et contrer tout tiers qui, comme Rachid Nekkaz, paierait à la place des contrevenantes, ce dernier, dans une provocation assumée, se rend mercredi matin dans la circonscription de la députée, devant la Trésorerie de Versailles, pour honorer l’amende d’une habitante voilée et «neutraliser la loi sur le terrain», comme il a usage de dire.

Il s’agit de la 878ème amende qu’il prend en charge en France, soit une somme totale de 198.000 euros. En Belgique, où une loi similaire est en vigueur, il en a payé 123. «Contre le niqab mais pour la liberté de circuler avec», ce Français, ancien candidat à la primaire du PS et à la dernière élection présidentielle algérienne, a rendu sa nationalité en août 2013 pour devenir Algérien et exprimer son profond désaccord avec «les principes qui guident désormais la République en matière de respect des libertés fondamentales».

Rachid Nekkaz a dit «spécialement» venir d’Algérie pour payer l’amende versaillaise. Par son action, il «entend faire respecter les libertés fondamentales en France et dans le monde entier» et «tient à rappeler qu’il ne souhaite pas l’abrogation de «la loi anti-niqab», mais simplement son amendement afin que ces femmes puissent porter librement le niqab dans la «rue, patrimoine universel de la liberté par excellence», ainsi que le Conseil d’État le préconisait déjà en mars 2010 et ainsi que le défendait la proposition de loi du groupe socialiste à l’Assemblée nationale en 2010».

1038 verbalisations ont été établies depuis 2011

Pour rappel, la loi de 2011 interdit en France le port dans l’espace public de toute tenue visant à dissimuler le visage. Ni cagoules, ni masques, ni voiles intégraux sur la voie publique (rues, plage, promenades et jardins publics, cinémas, commerces, gares, transports en commun, etc.) ou dans les «lieux ouverts au public ou affectés à un service public». Depuis le début de son application jusqu’au 21 février 2014, 1111 contrôles ont été effectués, l’immense majorité concernant des femmes entièrement voilées. En France, 2000 femmes porteraient le niqab. Au total, 1038 verbalisations ont été établies (pouvant aller jusqu’à 150 euros d’amende), certaines femmes ayant été contrôlées à plusieurs reprises.

C’est pour réagir contre la «provocation insupportable» de Rachid Nekkaz et cet «appel à la désobéissance civique publique» que la proposition de loi de Valérie Pécresse veut instaurer «un délit d’entrave à la loi» puni de trois ans d’emprisonnement et de 100.000 euros d’amende. Et ainsi contraindre les contrevenantes à s’acquitter elles-mêmes de leur amende. D’autant que son texte veut rendre obligatoire le stage de citoyenneté qui, jusque-là, s’offre comme une option à l’appréciation du juge. Une proposition de loi soutenue par 37 parlementaires, dont Éric Ciotti, Christian Estrosi ou encore Laurent Wauquiez.

«Une situation d’entrave manifeste et volontaire à la loi»

«Compte tenu du caractère revendicatif autoproclamé de cette action (de Rachid Nekkaz, NDLR), compte tenu du nombre et du montant des amendes ainsi acquittées, on se trouve ici clairement dans une situation d’entrave manifeste et volontaire à la loi, défend Valérie Pécresse. Le législateur ne peut pas laisser ainsi bafouer aussi ouvertement une loi de la République validée par le Conseil constitutionnel et la Cour européenne des droits de l’homme. Il doit donc se donner les moyens juridiques de stopper ces provocations et de faire appliquer pleinement la loi et le caractère dissuasif des sanctions qu’elle prévoit, notamment en rendant personnelle la sanction».

Sachant le pied de nez que Rachid Nekkaz compte lui adresser sur son propre terrain mercredi, la députée a interpellé le premier ministre mardi après-midi lors de la séance des questions au gouvernement à l’Assemblée nationale. «Monsieur le premier ministre, vous qui avez voté la loi de 2010, pouvez-vous accepter de telles provocations? Pouvez-vous accepter que des personnes mettent ainsi impunément tout en œuvre pour vider la loi de la République de son contenu?». Manuel Valls a répondu ne pas vouloir «tomber dans ce piège», accusant «ces débats caricaturaux» de «diviser la classe politique» et de ne pas faire honneur à la laïcité.

Rachid Nekkaz dans le viseur d’une députée proche de Sarkozy

logo tsa

image nikab 2

 

L’ex-candidat à la candidature à l’élection présidentielle algérienne est dans le viseur de Valérie Pécresse. La députée française membre de l’UMP, proche de Nicolas Sakroy et connue pour ses positions sur l’immigration, souhaite un durcissement de la loi interdisant la dissimulation du visage en France, et donc du voile intégral, pour contrecarrer les actions de ceux qui « paieraient les amendes à la place des contrevenantes », c’est ce que révèle ce matin Le Figaro.

Un million d’euros pour payer les amendes

Cette proposition de loi déposée le 27 novembre vise directement les actions menées par Rachid Nekkaz depuis l’entrée en vigueur de la première loi en 2011. Nekkaz s’est, en effet, engagé à payer les contraventions des femmes résidant en France et en Belgique, où une loi contre le voile intégral est également en application. Pour mener à bien ses actions, il a mis à disposition un fond de soutien via son association « Touche pas à ma Constitution » et qu’il approvisionne avec ses revenus personnels et des dons. Peu avant la promulgation de la loi, il affirmait qu’un million d’euros serait disponible pour mener ces actions.

Bien que personnellement opposé au port du niqab, Rachid Nekkaz justifie son action par la défense des libertés fondamentales et le droit de se déplacer librement dans la rue. Il avait d’ailleurs déposé un recours auprès de la Cour européenne des droits de l’Homme en opposition à la loi de 2011.

Une marche en Algérie

Celui qui était en Algérie récemment pour une « marche pacifique » à travers le pays (initiée le 1er novembre) est un habitué des coups d’éclats. Arrêté plus de quatre fois en moins d’un mois dans différentes villes algériennes, il avait déjà réagi fin novembre aux premières déclarations de la députée : « Une loi pour moi, c’est intéressant. Pour remercier Valérie Pécresse, j’irai dans sa circonscription le 9 décembre pour payer une amende », selon des propos rapportés par Le Figaro.

Rachid Nekkaz, qui avait demandé la déchéance de sa nationalité française en 2013, fait régulièrement des va-et-vient entre l’Algérie, la Belgique et la France pour régler les amendes infligées. Il devrait se rendre aujourd’hui dans la circonscription gérée par Valérie Pécresse pour honorer la dernière contravention en date.

 

Rachid Nekkaz arrêté par la police à Alger.

tsa logo

nekkar caricature

le 28 novembre 2014 à 18 h 18 min – Hader Guenanfa.

Rachid Nekkaz, ex-candidat à la candidature à l’élection présidentielle d’avril 2014, a été arrêté, ce vendredi 28 novembre, par la police à l’est d’Alger, a-t-on appris de sources concordantes. Rachid Nekkaz a entamé, le 1er novembre dernier, une marche « pacifique ». Celle-ci devant se terminer par un rassemblement devant la Grande Poste à Alger.

Son action a trois objectifs. Il s’agit notamment de « démontrer qu’il est possible de mettre en place un changement pacifique » et « montrer à la jeunesse algérienne que rien de positif ne peut arriver sans efforts », a-t-il expliqué dans un entretien à TSA.

Rachid Nekkaz a déjà été arrêté par la police dans la commune de Seddouk à Béjaïa, le 13 novembre, pour « provocation d’attroupement ». Le 15 novembre, il a été relâché et placé sous contrôle judiciaire pour « incitation à attroupement ».

نكاز في تجمع شعبي بالعاصمة غدا لحث الشباب على التغيير

logo 2710

images_500760496

نكاز في تجمع شعبي بالعاصمة غدا لحث الشباب على التغيير

يرتقب أن ينشط يوم غد الجمعة، الناشط السياسي رشيد نكاز، تجمعا شعبيا بالعاصمة، لتدوين مطلب التغيير الذي قال بأن النظام الحالي رهنه ورهن من خلاله مستقبل الجزائر والجزائريين، حيث تنتهي غدا مسيرة التغيير التي انطلقت يوم الفاتح من شهر نوفمبر الجاري من مدينة خنشلة بالعاصمة لتكون آخر محطة يقف فيها نكاز مع الباحثين عن « التغيير » وفق أجندة عمل نكاز، وبالرغم من الجرأة التي قام بها » المترشح المفترض للاستحقاق الرئاسي الفارط »، في تنظيم مسيرة على الأقدام على مسافة 600 كلم، إلا أنها طرحت العديد من التساؤلات حول خلفيات وتداعيات ودلالات هذه المسيرة التي يدعو إليها نكاز لتكون في قلب العاصمة، وبالرغم من حالة الترقب حول حقيقة هذه المسيرة والأطراف التي سوف تشارك فيها، إلا أن مصالح الأمن المختصة وضعت مخططا أمنيا محكما لاحتواء الوضع حيث سيتم الشروع اليوم في تطبيقه.

وكان نكاز قد طلب في أكتوبر الفارط من خلال صفحته الرسمية على شبكة التواصل الاجتماعي من الشباب أن ينضمّوا إلى مسيرة « التغيير »، لكنه لم يحصُد سوى عدد قليل من المتطوعين الذين قدروا بستة أشخاص، شاركوا معه في مسيرته عبر ولايات الوطن، جال من خلالها في كل من ولاية خنشلة وباتنة وأم البواقي وميلة وقسنطينة وسطيف وبجاية والبويرة وبومرداس والعاصمة التي سوف ينشط فيها أكبر وقفة احتجاجية في الجزائر أو هكذا يريد، ولحدّ الساعة لا تظهر أي بوادر من الشباب في المشاركة في هذه الوقفة التي تتهيأ قوات الأمن بولاية العاصمة، لاحتوائها على اعتبار أنها وقفة غير مرخص لها، إلا أن نكاز الذي نشط تجمعا شعبيا ضخما بالعاصمة بعد طهور نتائج الاستحقاق الرئاسي السابق الذي لم ينجح في الوصول إليه والمشاركة فيه، دفع بالمصالح الأمنية لتوقع التحاق المئات من الشباب بهذه الوقفة التي سوف تكون ساحة البريد المركزي مسرحا لها. بعض الاطراف السياسية قرأت حراك هذا الأخير، تسويق انتخابي ليس إلا، على اعتبار أن أطراف عديدة أجنبية أشارت في الفترة القليلة الماضية إلا أن التغيير في الجزائر قد آن أوانه، وستكون سنة 2015 مسرحا له، وربما هو الأمر الذي دفع بهذا الأخير إلى الاسراع في كسب تأييد شعبي له، بينما رأت أطراف أخرى بأن ما يقوم به نكاز مرتبط بمشروعه السياسي الذي يريد تأسيسه لممارسته ضمن إطار رسمي والمتمثل في تأسيس حزب يكون قوة وسند له في المستقبل، وبين هذه الأطروحات يتفق الجميع على أن حراك هذا الأخير « غير بريء » على اعتباره حراكا يتزامن مع ارتفاع الضغوطات الدولية على الجزائر لمطالبتها بالتغيير في المواقف والخيارات سواء ما تعلق بالسياسة الداخلية أو الخارجية لها، حيث تستغل الكثير من الأوساط الأجنبية مثل هذه المبادرات لإرغام الجزائر على تغيير مواقفها، طالما أن كل طرف من هذه الأطراف يحاول اليوم أن يؤسس لمفهوم التغيير وفق إملاءات المصالح الضيقة لهؤلاء.

خولة. ب

جزائري يمشي 669 كيلومتراً من أجل الشباب, رشيد نكاز

logo 11

454802560gjy9yaix

جزائري يمشي 669 كيلومتراً من أجل الشباب
الإثنين, 24 نوفمبر 2014 20:22 الجزائر
رشيد نكاز في واحدة من رحلاتة

يحاول رشيد نكاز في مسيرة الـ 669 كيلومتراً أن يكسب قلوب الجزائريين، شعاره «الشباب أولاً وأخيراً». هي خطوات بدأها الناشط السياسي في رحلة جديدة لممارسة السياسة وفي شكل مغاير تماماً لما يعرفه الجزائريون عن طرق الترويج السياسي.

 

«مسيرة التغيير السلمي مشياً على الاقدام» هي الاسم الذي أطلقه رشيد نكاز مرشح الانتخابات الرئاسية الجزائرية الأخيرة التي أجريت في نيسان (أبريل) 2014 على رحلته عبر أكثر من 15 محافظة جزائرية. ويهدف نكاز من خلالها رحلته الى الاقتراب من شبان القرى والمدن في الجزائر العميقة «ليشحذ هممهم ويبعث في نفوسهم الأمل والاستماع إلى انشغالاتهم»، كما قال.

 

وأوضح نكاز لـ «الحياة» أن «من واجب أي سياسي أن يستمع الى جمهوره من الفم إلى الأذن، وهو ما يفعله في لقاءاته عبر مدن جزائرية يتنقل بينها مشياً على الأقدام على ان يصل الى مدينة القبة في العاصمة الجزائرية في 28 من تشرين الثاني الجاري.

 

مسيرة بدأت من جبال الأوراس

 

فشل نكاز في الوصول إلى قصر الرئاسة الجزائرية في المرادية في الانتخابات الماضية، إلا أن فشله لم يوقفه عن رؤيته لمواصلة مسيرة السياسة على رغم أنه لم يتلق بعد اعتماد حزبه «حركة الشباب والتغيير» لدى وزارة الداخلية، لكنه فكر في طريقة تمكنه من كسب قلوب الجزائريين. وقال: «مهمتي هي إقناع الشباب بالتغير السلمي والهادئ من دون اللجوء إلى العنف، وإقناع الملايين من الشباب الجزائري الذين أحبطت معنوياتهم وخصوصاً طلاب الجامعات والمعاهد العليا الذين يلهثون وراء وظيفة لكن من دون أفق». وأضاف أن فكرة المشي للقاء مختلف شرائح المجتمع الجزائري، نابعة مما وصفه بـ «الألم الاجتماعي» الذي لمسه خلال حملته الانتخابية قبل رئاسيات 2014. وأضاف نكاز: «أحاول إيجاد وصفة بإمكانها إخراج الشباب من الظلمة إلى النور»، مشدداً على أنه يحاول «ممارسة السياسة في الواقع وليس في الصالونات والغرف المغلقة وبالخطابات الجياشة».

 

وانطلاقاً من مناطق نائية في ولاية خنشلة شرق العاصمة الجزائرية زار نكاز العائلات الفقيرة وناقش الطلبة والشباب وفتح نافذة على اهتماماتهم وانشغالاتهم وماذا يريدون من منتخبيهم ومسؤوليهم وأودع عندهم رسائل مفادها أن «الجزائر بأمان وتطمح للسلم والمصالحة» حسبما قال أحد شباب مدينة بوحامة في ولاية خنشلة.

 

رسالة نكاز التي تحمل عنوان «الأمن والأمان والاستقرار» بلورها من خلال مبيته في العراء من دون خوف وتنقله من منطقة إلى قرية إلى حي شعبي مروراً بمقهى يتبادل فيه أطراف الحديث مع الشباب.

 

وحظي نكاز باستقبال شعبي من الشباب والكهول في مختلف المناطق التي زارها ونال احترام المواطنين في مختلف المناطق، بل وأكثر من ذلك استطاع أن يجمع الآلاف من محبيه من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

 

ويرى الأستاذ في علم الاجتماع السياسي محمد عاقبي أن الطريقة التي انتهجها رشيد نكاز هي نوع من التواصل السياسي بين الساسة والمواطنين لإقناعهم ببرنامجه السياسي، خصوصاً إن كان له طموح متجدد لخوض الانتخابات في كل مرة.

 

وقال عاقبي لـ «الحياة» إن نكاز «يتوجه من خلال مسيرة التغيير السلمي إلى الغالبية الصامتة من الشباب الذين عزفوا عن برامج السياسيين خلال كل استحقاق سياسي، وهو يريد طرح أفكاره بطريقة لافتة للانتباه وبوسائل بسيطة تقربه من المواطنين وبخاصة شريحة الشباب».

 

هي خطوة غير مسبوقة لا شك، وتعتبر في نظر كثيرين القشة التي ستنقذهم إذ وجدوا سياسياً يدافع عن مواقفهم وآرائهم من خارج الصالونات المغلقة. ولكن في المقابل يرى الشاب السعيد غمري في أن «مسيرة التغيير وسيلة لجلب الأنظار بعدما فشل نكاز في اعتلاء كرسي الرئاسة».

 

لكن اللافـــت للانتباه أن نكاز استطاع أن يجمع أكثر من مليون معجب على مواقع التواصل الاجتماعي ولقي تضامناً كبيراً من قبل المحبين في المدن التي زارها على رغم تحفظ السلطات المحلية عن خطوته.

 

نقلا عن الحياة

فتيحة زماموش

لأعزل رشيد نكاز وحائط المبكى السياسي الجزائري

applogo

ecrivain

الأعزل رشيد نكاز وحائط المبكى السياسي الجزائري

لماذا يعاقب السيد نكاز في وطنه الجزائر بعد أن أعلن عن هويته الوطنية باعتزاز وعن حقه في المواطنة، وبعد أن تخلى عن الجنسية الفرنسية طوعا.

العربأزراج عمر [نشر في 2014\11\20]

لماذا يثير هذا الوجه السياسي الجزائري المثقف والحداثي الهلع في غرفة أنعاش النظام الجزائري الحاكم. ولماذا عرقل مشروع رشيد نكاز السياسي في فرنسا أولا ومن ثم يعرقل الآن في الجزائر، بعد تحصيله الفكري والعلمي العالي الناجح في حقلي الفلسفة والتاريخ في جامعة السوربون، التي تعد إحدى أرقى الجامعات في فرنسا وفي العالم بأسره، وبعد تحقيقه، بجهوده الخاصة، نجاحا باهرا في مجال الاستثمار في الإنترنت والمعلوماتية والعقَار مما أهَله أن يصبح مليونيرا شابا بالعملة الصعبة.

هل صحيح أن شخصية السياسي رشيد نكاز تتصف حقا بالاستقامة السياسية والأيديولوجية بعد أن قام، وهو العلماني، بمساندة ودعم المسلمات المهاجرات المحجبات اللواتي تعرضن للتعسف والمطاردة وللتغريم المالي وللمضايقات في فرنسا وفي بعض بلدان الاتحاد الأوروبي، وذلك جراء خيارهنَ الشخصي، الذي يفترض أنه لا يتعارض مع مبادئ الليبرالية الديمقراطية ولوائح حقوق الإنسان الدولية، علما وأن ارتداءهن للنقاب يقتصر فقط على الشارع، ولا تصل عدواه إلى مراكز الشغل، أو إلى المؤسسات الرسمية التابعة للدولة الفرنسية.

وهل يعني تكفل السيد نكاز بدفع مبالغ الغرامات التي تفرض عليهنَ على نفقته بصفة دائمة – عوضا عنهنَ منذ أن أعلن رفضه لمنع النقاب في الشارع في عام 2011 – الدفاع عن الحريات الشخصية في المجال العام، أم يعني الصدام المباشر مع شعار “إسلام فرنسا” الذي اخترعه ثم رفعه ولا يزال يرفعه اليمين الفرنسي. أم يعني عند القبيلة الفرنسية “البيضاء” أن ارتداء النقاب في الشارع الباريسي سينقب بمناقيره السوداء قصائد الشاعر شارل بودلير الشقراوات ويمسخ جمالياتها بسواد الغراب الأسحم.

لماذا يعاقب السيد نكاز في وطنه الجزائر بعد أن أعلن عن هويته الوطنية باعتزاز وعن حقه في المواطنة، وبعد أن تخلى عن الجنسية الفرنسية طوعا، واحتفظ بحق الإقامة فقط في المهجر الفرنسي، وكل ذلك من أجل أن يكون له دور عضوي في بناء بلده، وأن يساهم كمواطن شرعي في الحياة السياسية الجزائرية، بغية ترقيتها ونفخ روح عصرية وحداثية في جسدها المتهاوي. وهل يعود سبب هذا العقاب إلى أن السياسي رشيد نكاز قد صرح بأنه سيفتح الحدود مع المغرب إذا انتخب رئيسا للجزائر، وأن المغرب قد ساعد حركة التحرر الوطني الجزائري من الاستعمار الفرنسي.

إن هذه الأسئلة قد طرحت ولا تزال تطرح بقوة متنامية في الشارع الجزائري وصارت تسري كالنار في الهشيم مما جعل أحد المعلقين السياسيين ينبري إلى وصف هذا السياسي الجزائري الطليعي بغاندي الجزائر الجديد.

يبدو أن حائط مبكى السياسة الجزائرية الرثة والعقيمة لا يقبل بهذا النوع من الشخصيات الوطنية المثقفة من طراز رشيد نكاز، والدليل على ذلك أنه في هذه الأيام القليلة الماضية تم توقيفه في المنطقة التي شهدت ميلاد والدته من طرف أمن بلدية منطقة صدوق الأمازيغية – التابعة لولاية بجاية التي تبعد بمسافة 260 كلم تقريبا عن عاصمة البلاد، وهو يقود مسيرة سلمية باتجاه العاصمة الجزائرية لاستكمالها فيها كما وعد المواطنين والمواطنات الجزائريين والجزائريات.

لقد أثار هذا التوقيف المتزامن مع إجباره للمثول أمام محكمة أقبو بولاية بجاية الجزائرية بتهمة “التجمهر غير الشرعي والتحريض على التجمهر” قلق وغضب المجتمع المدني الجزائري، ورابطة حقوق الإنسان ببجاية، والشرائح السياسية المناوئة للنظام الحاكم وغير المنتمية إلى المعارضة الرسمية رغم أن هذا التوقيف الأمني لم يدم طويلا، وأن المحاكمة التي تعرض لها قد أسفرت فقط عن تثبيت التهمة المذكورة في ملفه كإنذار أوَلي له يمكن أن يفعَّل قضائيا ضده إذا كرَر مثل هذه المسيرة في المستقبل.

حسب التصريحات التي أدلى بها السياسي رشيد نكاز فإنه قد قرَر أن يواصل هذه المسيرة السلمية الأمر الذي يرشح الوضع أن يتطور إلى مواجهات عنيفة لا أحد يعرف نتائجها والتي يحتمل أن تتحول إلى فتيل يشعل التمرّدات الشعبية داخل البلاد.

لابد من التذكير أن سيناريو إقصاء رشيد نكاز من مسرح الانتخابات الرئاسية لعام 2014 – المثيرة للجدل والمرفوضة من طرف قطاع واسع من فصائل المعارضة الرسمية والتي جـرت منذ أشهر قليلة ماضية وأوصلت الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة إلى قصر المرادية للمرة الرابعة – لا يزال محل نقاش وأخذ ورد في القرى والمدن الجزائرية علما أن رشيد نكاز المترشح المبعد في ظروف وملابسات معقدة قد أكد للرأي العام الجزائري أنه لم يفشل” في تقديم ملف ترشيحه كاملًا لكي يترتب عليه الخروج من سباق الرئاسة”.

كذلك أوضح أن الذي حدث هو مؤامرة محبوكة ضده أدت إلى اختفاء السيارة التي حوت التوقيعات التي جمعها إلى جانب شقيقه الذي كان يقودها قبل لحظات من انتهاء مهلة تقديم الملفات إلى المجلس الدستوري الشيء الذي تسبب في نقص ملفه”، وإلى إزالة اسمه من قائمة المترشحين للرئاسة.

لاشكَ أن المسار السياسي لرشيد نكاز، مؤسس حزب “التجمع الاجتماعي الديمقراطي” في المهجر الفرنسي، درامي، حيث أنه قد تعرض لضربات موجعة في فرنسا ويمكن تفسير ذلك ببساطة تفسيرا وجيها وهو أن العقل الباطن، والوعي الشقي للجمهورية الفرنسية المعاصرة لا يزالان أسيرين للتفكير الرغبي الهوَامي، حيث أنهما لم يستفيقا ليدركا حقيقة سوسيولجية وثقافية ودينية وبشرية جديدة، وهي أن فرنسا نابوليون، وماري انطوانيت، وبليز بسكال الذي قال يوما بلهجة عنصرية في كتابه “أفكار” إن الحقيقة لا توجد خارج جبال البرانس، لم تعد قائمة كما كانت في الماضي، بل إن فرنسا ما بعد الكولونيالية قد صارت فعلا دولة متعددة الأعراق والثقافات والديانات والإثنيات وألوان جلود سكانها.

بالنظر إلى ما حدث لهذا السياسي ورجل الأعمال والمثقف في مهجره الفرنسي من عراقيل شوَّشت على مشروعه السياسي، ومن اتهامات تحاول أن تلصق به وصمة الأصولية الإسلامية المتطرفة عبثا، فإن المرء يفاجأ بمفارقة عجيبة تتمثل في مواجهة رشيد نكاز في عقر وطنه الأصلي أبا عن جدَ لمؤامرات وتلاعبات، أثناء ترشحه للرئاسيات التي نظمت وجرت هذا العام 2014.

من جهة أخرى وخلال شروعه في وضع ملف ترشحه لدى المجلس الدستوري الجزائري، مما أدى إلى إقصائه نهائيا دون أن تجري الجهات المسؤولة على سير التحضير للعملية الانتخابية أي تحرّيات أو تحقيقات لفك عقدة سيناريو خطف ملف ترشحه، وهو السيناريو الذي يتوج الآن بتوقيفه من طرف الأمن وإحالته على العدالة بتهمة الإخلال بالأمن العام والتحريض على العصيان، الذي لا تنطلي دوافع وغايات مصمّميه وعرّابيه على أي عاقل له دراية بفولكلور المشهد السياسي الجزائري، الذي يمتهن مهنة عرقلة، وتشويه، وإقصاء أي صوت وطني سياسي أو فكري نظيف وغير مدجّن، وله مشروع حداثي يخرج الجزائر من أقفاص ثقافة الولاء والدهماء إلى فضاء جماليات السياسية المتحضرة وحسن الأداء.

http://alarab.co.uk/m/?id=38412

Croissants et couscous au commissariat, du thé au tribunal : Rachid Nekkaz raconte sa garde à vue

tsa logo

Rachid-Nekkaz-propose-d-acheter-des-parrainages

Pourquoi avez-vous été arrêté à Seddouk ?

Officiellement, nous (lui et ses quatre compagnons, ndlr) avons été arrêtés pour attroupement illicite. Dans les faits, on venait tout juste d’arriver à Seddouk et avant même de rencontrer des gens, un commissaire est venu nous informer qu’on était en état d’arrestation devant tout le monde. Vous connaissez la suite. Dès que nous sommes sortis du tribunal, nous sommes repartis à Seddouk pour poursuivre la marche. Actuellement, on se dirige vers Bouira.

Avez-vous été bien traités au commissariat ?

Extrêmement bien et de façon extrêmement chaleureuse ! Les policiers nous ramenaient de la nourriture de chez eux. Nous avions droit à des petits croissants et à du jus d’orange le matin. Nous avons mangé de la soupe et du couscous le soir. Nous n’étions pas dans une cellule mais dans un bureau où il y avait le chauffage pour nous. Il n’y a rien à dire. Ils étaient très professionnels !

Comment ça s’est passé au tribunal ?

Le procureur nous a bien reçus. Il nous a offert du thé au citron. Le juge (d’instruction) était très compréhensif. Il a compris la nature pacifique de notre marche. J’espère que tous les citoyens algériens auront droit au même traitement.

Quel est l’objectif de votre marche ?

La marche a commencé le 1er novembre et prendra fin le 28 novembre. Elle a trois objectifs. Le premier est de démontrer qu’il est possible de mettre en place un changement pacifique en Algérie à la fois dans les mentalités et dans les comportements. Le deuxième est de montrer à la jeunesse algérienne que rien de positif ne peut arriver sans efforts, sacrifice et patience. Le troisième est de montrer à la communauté internationale que l’Algérie est un pays sécurisé puisque nous sommes 24h/24 à l’extérieur et nous dormons sous des tentes.

Pourquoi Seddouk ?

Seddouk fait partie du parcours (de la marche) pour honorer la mémoire des résistants algériens de la révolution. Donc à Seddouk, nous sommes partis au mausolée de Cheikh Haddad. Ce dernier avec El Mokrani font partie des plus grands résistants.

 

Lien pour réactions: www.tsa-algerie.com-rachid-nekkaz-raconte-sa-garde-a-vue

Algérie Focus: Rachid Nekkaz ou la mise à nue du régime algérien

logo 1

marche2

Après plus d’une semaine de marche pacifique, Rachid Nekkaz vient d’apprendre, à ses dépens, que faire de la politique dans ce pays est une chimère. L’homme politique, controversé candidat à la dernière élection présidentielle, est arrêté deux fois en deux jours pour « attroupement illicite » et « activité politique sans autorisation ». Alors qu’il a entamé son périple, le 3 novembre dernier à partir de Guelma, à l’Est, avec l’objectif d’arriver à Alger le 28 novembre, c’est en Kabylie que Rachid Nekkaz est arrêté. Une première fois, mercredi à Bougaâ dans la wilaya de Sétif et une seconde fois, jeudi, à Seddouk, à Béjaïa. Pourquoi n’a-t-il jamais été inquiété lorsqu’il a traversé des dizaines de villages et villes de l’Est algérien (ce qui est son droit absolu au demeurant) ? «L’instruction vient d’en haut », répondent les policiers de Seddouk, une ville mythique de Kabylie.

Au-delà de la géographie, ces bâtons policiers et judiciaires mis dans les roues de Rachid Nekkaz, dont la démarche est pourtant pacifique, est une preuve supplémentaire que les Algériens sont loin d’avoir conquis leurs libertés, à commencer par celle de se déplacer et de parler avec leurs concitoyens partout dans le pays. Car, si Rachid Nekkaz est arrêté à cette étape de son périple, c’est que les autorités ont dû sentir une adhésion des populations à son initiative. Constitue-t-il un danger ? Oui, mais juste pour le pouvoir qui ne lève pourtant pas le petit doigt lorsque des imams extrémistes appellent à dresser une partie de la population contre une autre. Ce pouvoir ne lâche pas sa police lorsque des journaux haineux osent désigner du doigt une partie de la population à jeter en pâture ! Mais ces gens qui sont une menace pour la nation ne constituent pas un danger pour le système qui nourrit les divisions pour se reconstituer. Rachid Nekkaz –qu’on l’aime ou pas-, lui, est dans une démarche politique, citoyenne et surtout pacifique, donc saine. Cela est un danger pour le régime !

Essaïd Wakli

Pour vos réactions allez sur :www.algerie-focus.com/ rachid-nekkaz-ou-la-mise-a-nue-du-regime-algerien

ناشط ينوي قطع 669 كلم مشيا للتغيير بالجزائر

 
 

ناشط ينوي قطع 669 كلم مشيا للتغيير بالجزائر

الاثنين 17/1/1436 هـ – الموافق 10/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:37 (مكة المكرمة)، 18:37 (غرينتش)

 
 441

ياسين بودهان-الجزائر

في خطوة غير مسبوقة أطلق الناشط السياسي الجزائري رشيد نكاز مبادرة تحمل اسم « مسيرة التغيير السلمي » يمشي خلالها سيرا على الأقدام مسافة 669 كلم، وسيزور فيها عددا من الولايات الجزائرية.

ويعرف نكاز بمواقفه المثيرة للجدل، وهو الذي حاول دخول المعترك الرئاسي في أبريل/نيسان الماضي، لكنه فشل في ذلك بسبب ما قال إنه « سرقة » لتوكيلاته التي جمعها في آخر ساعة من الزمن القانوني لإيداعها في المجلس الدستوري، وهي القضية التي أثارت جدلا حينها.

لكن القضية الأشهر في مسيرته هي دفاعه عن النساء المنتقبات في فرنسا، حينما قرر إنشاء صندوق خاص لدفع الغرامات المفروضة عليهن بعد إصدار قانون يمنع النقاب بفرنسا، وهو الموقف الذي نال به احترام كثير من الجزائريين والعرب والمسلمين.

وتعد « مسيرة التغيير السلمي » آخر ما صدر عن هذا الناشط السياسي، وقد روجها منذ وقت عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ودعا من خلالها الشباب إلى الانخراط بقوة في مبادرته.

الثورة والتغيير
والتقت الجزيرة نت نكاز لدى وصوله بلدة عين عباسة بولاية سطيف (أربعمائة كيلومتر شرق الجزائر العاصمة)، وتحدث معه عن مبادرته وأهدافها، حيث قال إنه اختار الانطلاق من ولاية خنشلة عاصمة الأوراس، باعتبارها المنطقة التي شهدت انطلاق أول رصاصة في ثورة التحرير الجزائرية عام 1962.

وأوضح أنه أرادها أن تكون المنطقة التي يبدأ منها التغيير ببلاده في عام 2014، وفي ذلك دلالة وهي أن « الثورة الجزائرية قام بها شباب عمرهم بين 15 وثلاثين سنة، لذلك يريد أن يصنع الشباب الآن مستقبله بيده ».

وأشار إلى أن مشيه على الأقدام مسافة 669 كلم سيكون خلال 28 يوما، وتنتهي بتجمع كبير لأنصاره في الجزائر العاصمة، وتلك رسالة أخرى -برأيه- وهي أن « التغيير يجب أن يكون بتدرج وخطوة بخطوة »، وأن « يكون التغيير العميق في البلاد بطريقة سلمية وبدون عنف »، وأنه لن يتحقق بدون تعب وجهد ومغالبة للنفس وبذل الكثير من الأسباب.

إقبال شبابي
وتأتي هذه المبادرة في وقت تسعى فيه أحزاب المعارضة إلى التوافق على مبادرة سياسية لتحقيق التحول الديمقراطي، وعن موقفه من هذه الجهود، قال إنه « لا يؤمن بالأحزاب التي لا تنزل إلى الميدان، ولا تزور كل مناطق الجزائر العميقة »، والتي « تخاطب الشعب عن بعد ».

وعبر نكاز عن سعادته البالغة بالإقبال الذي لقيه من الجزائريين وخاصة الشباب خلال مسيرته، وقال إنه في كل محطة يحيط به الشباب ويدعونه لتناول الطعام أو للمبيت، لكنه يفضل المبيت في خيمة يصحبها معه، وهذا دليل -برأيه- على أن الجزائر آمنة، « وتحتاج فقط إلى وثبة من الشباب لإحداث التغيير السياسي والاقتصادي ».

وكشف أنه تقدم بطلب على مستوى وزارة الداخلية منذ أربعة أشهر للحصول على اعتماد بخصوص حزبه الذي اختار له اسم « حركة الشباب والتغيير »، ويتطلع أن يحصل عليه بحلول يناير/كانون ثاني القادم.